صحافة عربية : اللقاحات الصينية تحت مجهر منظمة الصحة العالمية؟

اللقاحات الصينية تحت مجهر منظمة الصحة العالمية؟

من صحافة عربية تفاصيل المقالة التالية اللقاحات الصينية تحت مجهر منظمة الصحة العالمية؟ والان إلى تفاصيل الخبر

تترقب دول عدة قرار منظمة الصحة العالمية بشأن لقاحي سينوفارم وسينوفاك للمضي قدما في حملات التطعيم القائمة على هذين النوعين من اللقاحات وفقا لما ذكرته مساعدة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ..

هذه الموافقة ستكون بمثابة المرة الأولى التي يتم فيها إدراج لقاح صيني على ما تسمى قائمة استخدام الطوارئ لمنظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة، والتي ستؤدي إلى نشر أوسع للقاحات الصينية التي يتم استخدامها بالفعل في بعض البلدان خارج البر الصيني.

معضلة اللقاحات مازالت تثير التساؤلات حول فعاليتها وقدرتها على إنقاذ العالم من جحيم جائحة كورونا خاصة بعد الانتكاسات التي تلقاها لقاحي أسترازينكا وجونسون آند جونسون. وقد انضمت الدنمارك مؤخرا لقائمة الدول التي أوقفت استخدام لقاح جونسون آند جونسون حيث قامت بإلغائه من برنامجها للتطعيم ضد كورونا رغم تقرير هيئة الأدوية الأوروبية التي حسمت الجدل حول اللقاح الشهر الماضي بالقول إن التجلط الدموي يجب أن يدرج كأثر جانبي نادر للقاح جونسون آند جونسون مؤكدة أن فوائد اللقاح تفوق مخاطره بكثير.

ومع تصاعد الجدل حول مدى فعالية اللقاحات يواجه العالم خطرا جديدا يتعلق بالمتغيرات المتسارعة لفيروس كورونا حيث بدأت منظمة الصحة العالمية برصد 10 متغيرات لـ Covid مع تحور الفيروس في جميع أنحاء العالم بما في ذلك نوعان تم اكتشافهما لأول مرة في الولايات المتحدة ومتغير ثلاثي الطفرات في الهند التي تعاني ويلات الوباء مع تجاوز الحالات فيها عتبة العشرين مليون.

 

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر اللقاحات الصينية تحت مجهر منظمة الصحة العالمية؟ الذي نشر بتاريخ : الثلاثاء 2021/05/04 الساعة 02:52 م .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على عربية CNBC - كلام الأسواق وقد قام فريق التحرير في صحافة عربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة عربية ) محرك بحث إخباري عربي لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..