صحافة عربية : خلاف جيرسي من آخر هزات بريكست الارتدادية... فهل هذا ما صوتنا له؟

خلاف جيرسي من آخر هزات بريكست الارتدادية... فهل هذا ما صوتنا له؟

من صحافة عربية تفاصيل المقالة التالية خلاف جيرسي من آخر هزات بريكست الارتدادية... فهل هذا ما صوتنا له؟ والان إلى تفاصيل الخبر

نظم صيادون فرنسيون تظاهرة أمام جيرسي البريطانية احتجاجاً على عوائق تحول دون الصيد في المياه البريطانية (أ ب)

آراء  جيرسي البريطانيةأساطيل الصيد الأوروبيةبريكستحقوق الصيد بعد بريكست

لم تمضِ سوى أيام قليلة على إحياء الدولة الفرنسية، بقياد إيمانويل ماكرون، بإجلال الذكرى المئوية الثانية لوفاة نابليون بونابرت. وربما يبدو لمراقب عادي وهو ينظر من جزيرة جيرسي إلى القناة الإنجليزية أن ما تغير منذ القرن التاسع عشر يكاد لا يُذكر. فقد تم نشر "سفن حربية" – هي في الواقع مراكب لحماية مصائد الأسماك بدلاً من أن تكون نماذج مستنسخة من سفينة "أتش أم أس فيكتوري" [خاضت معركة ترافالغار ضد الأسطولين الفرنسي والإسباني في 1805] – حول جزر القناة، وردّ الأسطول الفرنسي بالمثل.

إن هذه الهزة الارتدادية الخطيرة الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) ليست مسألة ثانوية مثيرة للضحك والتندر. ومثلما يحصل حين ينحسر المدّ ليكشف عن الأشياء المرعبة من شتى الأنواع التي كانت كامنة تحت سطح البحر، هكذا أيضاً يُظهر بوضوح تام خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى مدى كانت عضويتها فيه، والعضوية الجزئية لجيرسي وبقية تابعيات التاج الأخرى، في الاتحاد، مفيدة للأطراف كلها. وكما هي الحال مع بحر الشمال بصورة عامة، وصولاً إلى تجارة المحار الاسكتلندية، من الواضح أنه على الرغم من استعادة المملكة المتحدة فعلاً سيطرتها على منطقتها الاقتصادية البحرية الحصرية، فهي قد خسرت على نحو مدهش السيطرة على الأسواق في أوروبا التي كانت في متناولها وتتمتع بحرية الوصول اليسير إليها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

قد تشعر جيرسي وسكانها الذين يعملون في صيد الأسماك أن من حقهم أن يحددوا المراكب الفرنسية التي يمكنها الآن أن تقطف ثمار البحر، لكن أيضاً من الممكن لصيادي الأسماك الفرنسيين المتشددين أن يحاصروا الجزيرة، كما تستطيع الحكومة الفرنسية أن تقطع إمدادات الكهرباء عن جيرسي، ويمكن للاتحاد الأوروبي أن ينتقم هو الآخر، مثلاً بحظر الوصول إلى قطاع الخدمات المالية للكتلة الأوروبية على بريطانيا. وقد يتعين عندها إنشاء جسر جوي لتوفير الإمدادات للجزيرة المحاصرة، وذلك بموجب خطط الطوارئ المرسومة

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر خلاف جيرسي من آخر هزات بريكست الارتدادية... فهل هذا ما صوتنا له؟ الذي نشر بتاريخ : الجمعة 2021/05/07 الساعة 02:20 م .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اندبندنت عربية - آراء وقد قام فريق التحرير في صحافة عربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة عربية ) محرك بحث إخباري عربي لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..