صحافة عربية : أزمة الرقائق تضيّق الخناق على شركات السيارات.. 110 مليارات دولار إيرادات ضائعة

أزمة الرقائق تضيّق الخناق على شركات السيارات.. 110 مليارات دولار إيرادات ضائعة

من صحافة عربية تفاصيل المقالة التالية أزمة الرقائق تضيّق الخناق على شركات السيارات.. 110 مليارات دولار إيرادات ضائعة والان إلى تفاصيل الخبر

مع تفاقم النقص في أشباه الموصلات الذي يعيق صناعة السيارات العالمية، تضاعفت تكلفة الأزمة لتوجه ضربة للمبيعات تقدر تكلفتها بما يصل إلى 110 مليارات دولار، مقارنة بتقديرات سابقة عند 61 مليار دولار.

هذا هو أحدث تقييم لشركة AlixPartners، وهي شركة استشارية عالمية تراقب عن كثب أزمة الرقائق الآخذة في الاتساع.

تقول الشركة الآن إن صناعة السيارات في العالم ستفقد 3.9 مليون سيارة من الإنتاج بسبب نقص الرقائق هذا العام، أي أكثر من توقعاتها قبل أربعة أشهر البالغة 2.2 مليون. وهذا يمثل حوالي 4.6٪ من 84.6 مليون سيارة توقعتها AlixPartners في إجمالي الإنتاج لعام 2021.

وقد أصدرت شركات صناعة السيارات تحذيرات في تقارير الأرباح التي أصدرتها في الأسابيع الأخيرة، من أن نقص الرقائق سيزداد سوءًا قبل أن يتحسن.

وتوقعت كل من شركة فورد موتور وجنرال موتورز أن الربع الثاني سيشهد أسوأ كارثة، حيث سيضطرون إلى التوقف عن العمل في المصانع بسبب نقص المكونات الأساسية. لكن من غير المرجح أن ترى الصناعة بوادر انتعاش حتى نهاية العام، وفقًا لتقييم AlixPartners.

قال مارك ويكفيلد، رئيس ممارسة السيارات العالمية في الشركة في مقابلة مع وكالة "بلومبرغ": "لا يزال هذا يؤثر بشدة على أداء الربع الثالث.. الدخول في وضع الاسترداد غير ممكن على الإطلاق حتى الربع الرابع".

يكتسب التوقيت أهمية إضافية لأن تخفيضات الإنتاج المتعلقة بأزمة الرقائق تؤدي إلى ارتفاع أسعار السيارات الجديدة والمستعملة، مما يساهم في ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة. ويتوقع باحث آخر من LMC Automotive، أن ينخفض ​​الإنتاج العالمي بنحو 3 ملايين سيارة في النصف الأول من العام وحده.

قال الرئيس التنفيذي لشركة فورد، جيم فارلي، أمس الخميس، إن الشركة تعيد تصميم سياراتها لاستخدام الرقائق الأكثر شيوعًا و"التي يمكن الوصول إليها". كما أنها تخطط لزيادة مخزون أشباه الموصلات وتوقيع العقود مباشرة مع صانعي الرقائق، بدلاً من المرور عبر مورد سيارات.

وأضاف فارلي في الاجتماع السنوي لمساهمي شركة فورد: "نرى حقًا تحسناً في النصف الثاني.. لقد بدأنا في اكتساب المزيد من الثقة في توريد الرقائق".

تفاقمت الأزمة التي نتجت عن تخفيضات الإنتاج المرتبطة بالوباء وبسبب حريق في مصنع أشباه الموصلات في اليابان، وموجة البرد التاريخية المفاجئة التي شهدها الشتاء الماضي في تكساس مما قلص الإنتاج.

وقال دان هيرش، المدير الإداري لممارسة السيارات في AlixPartners: "هناك ما يصل إلى 1400 شريحة في السيارة النموذجية اليوم، وهذا الرقم سيزداد".

وأضاف: "تتمثل الأولوية القصوى للشركات في الوقت الحالي في التخفيف قدر المستطاع من الآثار قصيرة المدى لهذا الاضطراب، والتي قد تشمل كل شيء من إعادة التفاوض على العقود إلى إدارة توقعات المقرضين والمستثمرين".

قدّرت شركة AlixPartners، التي ساعدت في توجيه جنرال موتورز خلال فترة إفلاسها منذ أكثر من عقد، في كانون الثاني (يناير) أن نقص الرقائق سيكلف صناعة السيارات 61 مليار دولار من الإيرادات المفقودة. ومع تفاقم الأزمة، بدأت الشركة العمل مع صانعي السيارات لإصلاح إدارة سلسلة التوريد لمحاولة تجنب حدوث ذلك مرة أخرى.

قال ويكفيلد إن الدرس الأول الذي يتعلمه صانعو السيارات هو أنهم لم يعودوا "الغوريلا التي تزن 800 رطل في إطار علاقات الموردين، خاصة مع صانعي الرقائق الذين يخدمون أيضًا عمالقة التكنولوجيا الذين يدفعون أسعارًا أعلى للحصول على أشباه الموصلات الأكثر تقدمًا للهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وألعاب الفيديو".

أشار ويكفيلد أيضاً إلى أن صانعي السيارات الآن في وضع "يكونون فيه وجها لوجه.. لقد كان خفض التكاليف أولوية في شركات صناعة السيارات، وإنه لأمر رائع أن توفر المال لكن ليس إذا لم تتمكن من صناعة السيارات".

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر أزمة الرقائق تضيّق الخناق على شركات السيارات.. 110 مليارات دولار إيرادات ضائعة الذي نشر بتاريخ : الجمعة 2021/05/14 الساعة 09:52 ص .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العربية نت - أسواق وقد قام فريق التحرير في صحافة عربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة عربية ) محرك بحث إخباري عربي لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..