صحافة عربية : الفنانة نادين نجيم في ذكرى الإنفجار تؤكد سعادتها عائلتها وتفقد الرغبة بالعمل

الفنانة نادين نجيم في ذكرى الإنفجار تؤكد سعادتها عائلتها وتفقد الرغبة بالعمل

من صحافة عربية تفاصيل المقالة التالية الفنانة نادين نجيم في ذكرى الإنفجار تؤكد سعادتها عائلتها وتفقد الرغبة بالعمل والان إلى تفاصيل الخبر

لم تشعر نادين نجيم يوماً بتوقّف الزمن. مُنحت عمراً جديداً وفرصة ثانية. لم تشعر بالضعف وبأنّ كلّ شيء انتهى. «كان الله إلى جانبي»، ، «فنجوتُ وسيطرتُ على الخسائر». لا تعرف ماذا غيَّر بالضبط تفجير 4 أغسطس (آب) فيها. ما تعرفه أنّها لم تعد تكترث. تُقدّر الوقت برفقة ولديها، بهجة روحها: «عائلتي هي الأهم». تدلي باعتراف خطير: «لم أعد أرغب في العمل. أملك طاقة وأحلاماً، لكنّ سعادتي في مكان آخر. هي بين عائلتي وفي منزلي». تكسبها التجارب قدرة على نزع السكاكين من الظهر. فـ«الناس وجوه، وأفضّل الابتعاد». وبصراحة أكبر، تعترف بأنّها ليست سعيدة في لبنان: «مرضتُ وولديّ ولم نجد دواء في الصيدليات. داويتُ استفراغهما الطويل بالماء فقط، ووجع معدتي بالنعناع. أي ذل هذا؟ أي امتهان للكرامات. لا، الحياة ليست La vie en rose، ولستُ هنا برغبتي. أتساءل كل يوم: ماذا بعد؟ هل سننجو هذه المرة؟ أخاف على مستقبل طفلَيّ. أتحمّل البقاء من أجلهما».

يفوتنا أحياناً تقدير التفاصيل ولا ندرك نِعم السماء. منذ النجاة الأعجوبة من انفجار مرفأ بيروت، ونادين نجيم تشكر الله طوال الوقت. كم يكبُر المرء في سنة؟ بالنسبة إليها، كثيراً. تبلغ مراتب من النضج تجعلها تزهد بالعلاقات الخاوية والنفاق والثرثرة. وحدها الأوقات مع العائلة تشعرها بوجود عميق. ما معنى أن يستلقي الإنسان على القمم ثم يشعر بأنّه ليس سعيداً، والسلام من حوله مفقود، لا يعثر عليه إلّا في منزله؟ نادين نجيم من هذا النوع. لديها جرأة القول إنّ اللحظات العائلية هي الحياة الحقيقية، تفوق بصدقها وقوتها كل إنجاز ونجاح. ماذا تغيّر إلى الأبد بعد المأساة؟ «ما بقا فارقة معي. ولداي فقط».

تبحث عن الهدوء والسكينة، وقد سيّجت نفسها بجدار عالٍ. لِمَ؟ «لئلا تدخل الشرور والسلبيات. ولا أفسح مجالاً لثرثرات الناس وسمومهم. صددتُ الأبواب أمام مضايقتي وتعكير مزاجي، حتى لو تطلّب الأمر التخلّي عن صداقات افترضتُ أنّها حقيقية. من يطعنون بالظهر ويشوّهون الصورة ويلفّقون الأكذوبة هم اليوم خارج حياتي». قرارات من هذا الشكل، تأتي بعد لوعة وبعد أثمان. تذكر تعرّضها للتنمّر بعد نجاتها من الموت. كثر يهوون السخرية ويستعذبون المضايقات. عقد نفسية، وربما رغبة في التدمير والأذية. كيف توا

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر الفنانة نادين نجيم في ذكرى الإنفجار تؤكد سعادتها عائلتها وتفقد الرغبة بالعمل الذي نشر بتاريخ : الأربعاء 2021/08/04 الساعة 08:05 ص .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العرب اليوم - اخبار وقد قام فريق التحرير في صحافة عربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة عربية ) محرك بحث إخباري عربي لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..