صحافة عربية : السعودية تسعى لتكون أكبر مصدر للهيدروجين في العالم

السعودية تسعى لتكون أكبر مصدر للهيدروجين في العالم

من صحافة عربية تفاصيل المقالة التالية السعودية تسعى لتكون أكبر مصدر للهيدروجين في العالم والان إلى تفاصيل الخبر

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، اليوم (الأحد)، إن المملكة لديها خطط «طموحة»، و«ستصبح بلا منازع، أكبر مصدر للهيدروجين»، بالإضافة إلى أنها تخطط لتصنيع سيارات كهربائية وفي سياق حديثه إلى وسائل الإعلام، أشار الأمير عبد العزيز بن سلمان، إلى أن احتياطيات الغاز الطبيعي الكبيرة في المملكة، تمكِّنها من إنتاج الهيدروجين الأزرق، في إشارة إلى شكل من الوقود، يتم إنتاجه عند إعادة تشكيل الغاز والتقاط ثاني أكسيد الكربون كمنتج ثانوي وفي سبتمبر (أيلول) 2020، أعلنت أرامكو ومعهد اقتصاديات الطاقة الياباني (IEEJ) بالشراكة مع «سابك»، نجاح إنتاج وتصدير أول شحنة من الأمونيا الزرقاء من السعودية إلى اليابان بدعم من وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية (METI)، بـ40 طناً من الأمونيا الزرقاء عالية الجودة إلى اليابان لاستخدامها في توليد الطاقة الخالية من الكربون.

ويمكن للأمونيا وهو مركب يتكون من 3 ذرات من الهيدروجين وذرة واحدة من النيتروجين أن تسهم في مواجهة تحديات ارتفاع الطلب العالمي على الطاقة بطريقة موثوقة ومستدامة وأسعار معقولة. وتمتد شبكة إمدادات الأمونيا الزرقاء السعودية - اليابانية عبر سلسلة القيمة الكاملة، ويشمل ذلك تحويل المواد الهيدروكربونية إلى هيدروجين ثم إلى أمونيا، وفي الوقت نفسه احتجاز انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المصاحبة.

وتمت مواجهة التحديات المرتبطة بشحن الأمونيا الزرقاء إلى اليابان لاستخدامها في محطات توليد الطاقة، حيث تم احتجاز 30 طناً من ثاني أكسيد الكربون أثناء العملية المخصصة للاستخدام في إنتاج الميثانول في منشأة ابن سينا التابعة لشركة سابك، واستخدام 20 طناً أخرى من ثاني أكسيد الكربون المحتجز لتحسين عملية استخراج النفط (EOR) في حقل العثمانية ويسلط هذا الإنجاز الضوء على أحد المسارات العديدة ضمن مفهوم اقتصاد الكربون الدائري (CCE)، وهو إطار يتم فيه تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وإزالتها وإعادة تدويرها وإعادة استخدامها بدلاً من إطلاقها في الغلاف الجوي.

وتخطط السعودية أيضاً لتوليد الهيدروجين من الطاقة الشمسية - ما يسمى الهيدروجين الأخضر - في مصنع بقيمة 5 مليارات دولار في مدينة نيوم المستقبلية التي يتم بناؤها على البحر الأحمر، بدءاً من عام 2025. وتأمل السعودية من خلال إضافة الهيدروجين إلى مزيجها، في الحفاظ على دورها كمورد مهم للطاقة، مع تحول مزيد من الدول بعيداً عن الوقود الأحفوري المسبب للتلوث. وبالرغم من ذلك، يصعب نقل الهيدروجين، إذ يتطلب كثيراً من الطاقة لإنتاجه، ما يجعله مكلفاً ويتراوح سعر تكلفة الهيدروجين الأخضر بين 3.50 يورو (4.15 دولار) و5 يوروهات للكيلوغرام، وفقاً لوكالة الطاقة الدولية. ويقارن ذلك بنحو 1.5 يورو للعملية التقليدية الأكثر تلويثاً للبيئة، التي تنتج ما يسمى الهيدروجين الرمادي أو البني. وتتوسط تكلفة إنتاج الهيدروجين الأزرق بين هذين المستويين.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

وزير الطاقة السعودي يعلن عدم مناقشة قضية أسواق النفط مع الطرف الأميركي

مباحثات سعودية - كويتية لتعزيز التعاون في الطاقة المتعددة

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر السعودية تسعى لتكون أكبر مصدر للهيدروجين في العالم الذي نشر بتاريخ : الأحد 2021/10/24 الساعة 09:13 م .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العرب اليوم - إقتصاد وقد قام فريق التحرير في صحافة عربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة عربية ) محرك بحث إخباري عربي لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..