صحافة عربية : دعوة مجلس الأمن لوقف إطلاق النار في اليمن.. هل توقف الحرب أم تزيد التصعيد؟

دعوة مجلس الأمن لوقف إطلاق النار في اليمن.. هل توقف الحرب أم تزيد التصعيد؟

من صحافة عربية تفاصيل المقالة التالية دعوة مجلس الأمن لوقف إطلاق النار في اليمن.. هل توقف الحرب أم تزيد التصعيد؟ والان إلى تفاصيل الخبر

وتعليقا على بيان مجلس الأمن ودعوته لوقف العمليات العسكرية يقول عضو المجلس السياسي لأنصار الله، محمد البخيتي، "إن مجلس الأمن وقراراته تحولت إلى مزاد علني، حيث تصدر قراراته بصورة غير نزيهة، لذلك لم يكن غريبا أن يأتي بيانه الأخير بشأن الحرب في اليمن منحازا لدول العدوان".

مكافأة للمعتدي

ويضيف في حديثه لـ"سبوتنيك"، "البيان الذي صدر من مجلس الأمن كافىء المعتدي وأدان الضحية، حيث أدان ضربات اليمن في العمق السعودي ولم يدن العدوان على اليمن، بل إن مجلس الأمن هو من برر وشرعن للعدوان والحصار على اليمن، لذلك نحن نقول دائما بأننا نضع قرارات وبيانات مجلس الأمن تحت أقدامنا، لأنها شرعنت الحصار والعدوان وحرمت اليمنيين من حق الدفاع عن النفس".

وأكد البخيتي على أنهم "ماضون قدما في عملية تحرير اليمن، وفي نفس الوقت يدنا ممدودة بالسلام بشرط وقف العدوان ورفع الحصار وسحب كل القوات الأجنبية من البلاد، لأنه لا يمكن بناء سلام مع استمرار العدوان والحصار واستمر احتلال الكثير من أراضي الدولة من قبل رباعي دول العدوان (أمريكا وبريطانيا والسعودية والإمارات)".

عدواني وسلبي

وحول توقيت بيان مجلس الأمن حول اليمن أوضح عضو المجلس السياسي، بأن "الخلاف في القضية اليمنية ليس حول الطريق المؤدي إلى السلام وإنما الخلاف الآن حول مبدأ السلام، لا تزال دول العدوان ترفض السلام المشرف الذي يضمن كرامة وسلامة وسيادة جميع دول المنطقة بما في ذلك اليمن، وفي الحقيقة هم لا يريدون سلام وإنما استسلام مع استمرار الوصاية الخارجية على اليمن، علاوة على وقف إطلاق النار من طرف واحد "صنعاء" ".

وأشار عضو المجلس السياسي إلى أنه، "كان بإمكان مجلس الأمن أن يصدر قرارا يقضي بوقف العدوان على اليمن ورفع الحصار وسحب كل القوات الأجنبية، وإتاحة المجال للمكونات السياسية اليمنية للتوصل إلى حل، وكان يفترض على الأمم المتحدة عبر ممثلها الجديد أن تضغط عليهم لوقف الحرب، وإذا لم يوافقوا عليهم مراعاة الجوانب الإنسانية التي تمنع الحصار الاقتصادي وتقييد الحركة المدنية من وإلى اليمن، لكن بكل أسف لم يقم مجلس الأمن ولا الأمم المتحدة بالدور المنوط بهما، لذا نعتقد أن دور المجلس والمنظمة الدولية كان دورا عدواني و سلبي إلى حد كبير".

قضية الجنوب

على الجانب الآخر يرى الخبير العسكري والإستراتيجي اليمني

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر دعوة مجلس الأمن لوقف إطلاق النار في اليمن.. هل توقف الحرب أم تزيد التصعيد؟ الذي نشر بتاريخ : الأحد 2021/10/24 الساعة 10:16 م .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على سبوتنيك - العالم العربي وقد قام فريق التحرير في صحافة عربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة عربية ) محرك بحث إخباري عربي لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..