صحافة عربية : رئيس القاهرة السينمائي للعربية.نت: لم أتدخل في اختيار أفلام المهرجان

رئيس القاهرة السينمائي للعربية.نت: لم أتدخل في اختيار أفلام المهرجان

من صحافة عربية تفاصيل المقالة التالية رئيس القاهرة السينمائي للعربية.نت: لم أتدخل في اختيار أفلام المهرجان والان إلى تفاصيل الخبر

شهور طويلة من العمل المستمر من أجل تقديم شكل جديد ومختلف لدورة جديدة من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.. تحديات عديدة واجهها مع فريق عمل ضخم ليصل إلى الدورة الـ43 مع عرض 111 فيلما من 63 دولة..

إنه السيناريست والمنتج محمد حفظي الذي حاول أن يقدم حالة سينمائية خلال 10 ايام بوجبة دسمة من الأفلام والفعاليات، وقام بتعديل العديد من الأمور في برامج المهرجان، منها إلغاء قسم "البانوراما المصرية"، وهو أحد البرامج الأكثر تفاعلًا مع الجمهور والتي كانت تقام على هامش الفعاليات.

حفظي تحدث للعربية.نت وأجاب عن الكثير من التساؤلات الملحة الخاصة بالمهرجان عن أسباب الهجوم الشديد الذي يتعرض له.

*من قبل بداية الدورة الحالية من مهرجان القاهرة السينمائي والهجوم كان شديدا عليك.. لماذا؟

**بالفعل، تعرضت لحملات هجوم مختلفة سواء منظمة أو عشوائية، واستمراري لأربع سنوات يؤكد أنني صرت على المسار الصحيح، فلمأتوقع أن استمر على مدار أربع سنوات في رئاسة المهرجان. فأنا لست متعاقد على مدة محددة في رئاسة المهرجان، أنا يجدد لي في منصبي عامًا بعام، وسبق وواجهت صعوبات كثيرة، ونحن أمام تحديات كبيرة مثل العام الماضي مثلا كما حدث في ظرف كورونا وتحديات السفر وصعوبة التنقل مع اغلاق الحدود بخلاف مشاكل الميزانيات المتكررة وكيف نوفرها مثلا.

وبالرغم من وجود هجوم علي إلا أنه على الجانب الآخر هناك أيضًا احتفاء كبير يجعلني أتغاضى عن أي شيء يشعرني بالضيق، ولا أحاول أن أتعامل مع الأمور بحساسية، فأنا أعلم أنه في النهاية أي شخص في عمله لن يتمكن من حصد إعجاب الجميع، وسواء النقد مبني على قناعة أو أسباب أخرى فأنا متقبله جدا، وأحاول معالجة أية أخطاء.

وتتمثل التحديات في اختيارات لجان التحكيم أو المكرمين واختيارات الأفلام مثل الفيلم المصري الذي يشارك هذا العام -"أبو صدام"-، لكن بشكل عام نفعل ما نراه صحيحًا وفي الصالح العام ومن أجل تحقيق التوازنات المطلوبة.

*ماذا تقصد بتحقيق التوازنات المطلوبة؟

**كان لدينا هدفا من سنوات لزيادة الأفلام، ومشاركة المخرجات في أقسام ومسابقات المهرجان وأيضا "ملتقي القاهرة السينمائي" ولجان التحكيم وتمكنا من تحقيق النجاح لحد كبير، بالإضافة إلى الاهتمام بعدد من الدول المختلفة التي لم تتواجد من قبل معنا في المهرجان، كالأفلام الإفريقية، حيث كان هناك تجاهل كبير لها، ونفس الأمر مع الأفلام الوثائقية، فحاولنا تقديم أعمال متنوعة، وكذلك أن يكون هناك قسم لعروض منتصف الليل التي توفر أنماطا مختلفة من الأفلام التي تقدم في المهرجانات مثل "سينما النوع" كالإثارة والرعب بشكل عام والتي بدأت كثير من المهرجانات تهتم بها على مستوى العالم.

*ولماذا اخترت هذا العام تكريم الفنانة نيللي؟

**في العادة يتم اختيار قائمة المكرمين من خلال جلسات كثيرة مع اللجنة الاستشارية للمهرجان حتى نستقر علي الأسماء، ومن الأمور التي جعلتنا نختار نيللي هو أنها دائما مرتبطة في الأذهان بالفوازير، ولكنهم لم يدركوا رصيدها السينمائي الضخم، حيث قدمت الكثير من الأعمال السينمائية، وربما يساعد هذا التكريم علي تسليط الضوء علي مشوارها السينمائي بشكل أكبر، وعلى مجمل أعمالها وأن تظهر ثانية حتى لو قررت الاكتفاء بما صنعته، لكن هذا لا يغني عن تكريمها، كما إننا دائما نكرم الفنانين وهم في حالة تسمح لهم بالتواصل والتفاعل مع الجمهور والنقاد والإعلام من خلال ندوة أو لقاء مفتوح، كما نصدر كتابا عن مشوار الفنان المكرم.

*وكيف تم اختيار اختيار كريم عبدالعزيز؟

**الصدفة وحدها كانت السبب في أن يكون الاثنين المكرمين في هذه الدورةيعملون بالمجال الفني منذ أن كانا أطفالا، وحزين أني لم أقدم أفلاما مع النجم كريم عبدالعزيز خلال مسيرتي الفنية، وطالبت مروان حامد بأن يبحث لنا عن حل لهذا الموضوع، فلا يوجد أحد يختلف على كريم عبدالعزيز، فهو تكريم مستحق لأن لديه روح المغامرة في عمله دائما.

*وماذا عن اختيار الأفلام.. وكيف يتم؟

**ليس لي دخل على الإطلاق، فقد تولي أندرو محسن،مدير المكتب الفني، المهمة كاملة، فصحيح هناك أفلام رأيتها لكن اندرو تولاها بالكامل بعكس العام الماضي حيث كان لدي تدخلات إلى حد ما في الاختيارات.

*وكيف تقيم من وجهه نظرك تواجد مهرجان القاهرة ومنافساته مع المهرجانات العالمية؟

**نحن نلعب دور كبير في صناعة السينما من خلال دعمنا للسينمائيين المصريين والعرب، بالإضافة أننا قربنا للجمهور بشكل كبير، وأصبحنا ذوي تأثير على الصعيد المحلي و الإقليمي والدولي، فنحن نرى عروض أفلام عالمية تبدأ من مهرجان القاهرة، وهذا إنجاز كبير وهام من وجهة نظري، وهذا ما نعمل عليه دائما ونحاول تحسينه، ولكن لا يمكن إنكار أن هناك منافسة مع مهرجانات أخرى كبيرة لديها إمكانيات أكبر منا، لكننا يمكن أن ننافس بإمكانيات أخرى غير المادي، ليست المتمثّلة في العراقة والتاريخ، لكن في الإدارة الجيدة والاختيارات المميزة في الأفلام والتكريمات.

وأيضا التركيز علي الصناعة نفسها من خلال فعاليات "أيام القاهرة لصناعة السينما"، حيث يشعر من يحضرها من الضيوف بخصوصية المعاملة والدفء وحسن المعاملة والاهتمام بكل التفاصيل، والأهم الخروج بعلاقات جديدة على المستوى المهني والاحترافي، فهذا ما نحاول توفيره، وأعتقد أن هذا السبب في رجوع الضيوف إلينا مجددا، فهم يتحدثون جيدًا عن المهرجان كما حدث في السنوات الأخيرة ونستمع إليهم في المهرجانات العالميةعندما نذهب إليها، وهذا يشجعنا ويدفعنا إلى أن نكون حريصين على الاستمرار بنفس الطريق، وحتى عندما يكون هناك إدارة جديدة للمهرجان سواء أنا او آندرو محسن أو غيرنا، فأنا أقوم بتكوين منظومة مبنية على أفراد، وأتمنى أن يبدأوا يعملوا بشكل مؤسسي أكثر بنفس القيم والكفاءة التي نحاول ترسيخها، لذلك أرى أن دور الفرد هنا مهم جدًا من أصغر شخص لأكبره، أو من المتطوعين الذين نراهم في أماكن العرض أو مع الضيوف، أو صناع الأفلام وهذا ما نحاول الاهتمام به دائمًا.

*وماذا عن البرامج التي تم إلغائها من دوة هذا العام؟ وهل الميزانية السبب؟

**الميزانية بالفعل أقل، وعند مقارنتها مع ميزانيات المهرجانات العالمية فهي ضيئلة جدا بل لا تذكر، فنحن نحاول تقديم عمل مميز بإمكانيات محدودة، ولكن هناك عوامل أخرى ذكرناها من قبل تؤثر علي نجاح المهرجان، ولكن علي سبيل المثال قسم "بانوراما السينما المصرية" كان الهدف منه أن نظهر للضيوف العالميين الذين يحضرون إلى المهرجان السينماالمصرية وتحديدًا الأفلام المهمة التي أنتجت في العام السابق، كما كنا نريد أن نقلل عدد العروض والأفلام.

*وما السبب في تغيير شكل المكتب الفني هذا العاموتحديدا "أيام القاهرة لصناعة السينما"؟ وهل الإنتقادات العديدة التي وجهت له هي السبب؟

**التغيير بعد سنوات هو أمر صحي، فأنا أدعم فكرة تقديم مساحة أكبر للأشخاص الذين قاموا بدور جيد، وإعطائهم مساحة لتولي مسؤولية أكبر، وربما يكون التغيير لأسباب شخصية من علياء زكي لأسباب لها علاقة بإنشغالها بأعمال أخرى، وأرى أن مسؤولة "أيام القاهرة" ميريام دغيدي ومديرها شادي زين الدين، يقومون بعمل جيد، كما أن آندرو محسن تولى مسؤولية كبيرة هذا العام كمدير المكتب الفني، لكن كل واحد بالفعل له بصمة ودور، حتى الناس الجديدة التي عملت معنا هذا العام من المبرمجين مثل ماجي مرجان ويوسف هشام للعام الثاني على التوالي يلعبون دورا مهما بخلاف مديرين المسابقات مثل مروان عمارة الذي كان له دور في السنوات الماضية في "مسابقة أسبوع النقاد" وللمرة الأولى يتولى مهمة برنامج "مسابقة الأفلام القصيرة".

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر رئيس القاهرة السينمائي للعربية.نت: لم أتدخل في اختيار أفلام المهرجان الذي نشر بتاريخ : الخميس 2021/12/02 الساعة 06:28 ص .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العربية نت - ثقافة وفن وقد قام فريق التحرير في صحافة عربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة عربية ) محرك بحث إخباري عربي لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..